Description

./CMS/ArticlesAndPopularPosts/kaleem.jpg

الاتجاه الديني في شعر إبراهيم طوقان

 

 

 

 كــــلـــيـــــــم أحـــــــــــمــــد

       باحث في القسم العربي الجامعة الملية الإسلامية

Abstract: The article discusses Ibarahim Tuqan, his poetry, subject of writing, trend of writing, cause of his life and his mission towards the liberty, freedom and equality. His prolific writing is asset for Arabic Literature and Arab world.

Ibrahim Tuqan was Palestinian Poet know with his famous religious tendency in his poetry. He was one the most popular writer centered to his nationalism. His writing was centered to the Palestine and its freedom. He was a great Islamist urging people to turn to Islamic values. His bravery in writing made him one the leading poet of his age.

يعتبر الشاعر الفلسطيني الشهير إبراهيم عبد الفتاح طوقان  رائدا من رواد الشعر الفلسطيني، ولد في مدينة نابلس في عام 1905  وتوفى في 1941 من الميلاد،ونجد خلال دراسة ديوانه أنه نظم الشعر في خدمة وطنه بداية من الغزل والحب والجمال ومأساة الشعب الفلسطيني،ولكن الدين النبوي والعقيدة الإسلامية تظهرخلال التعامل مع الأعراض الشعب الفلسطيني حيث أنه دعا الشاب إلى التمسك بدين الله والاحتفاظ على التراث الإسلامي والوعي عليه والتدبر والتفكر في الأحكام الإلهية والقرآن والتأمل في الكون والحياة لكي يعلم الناس عظمة الإسلام، ويمكن إقامة العدل بين الناس لأنهم يتعرضون بالظلم والفساد، ويواجهون المأساة والآلام من جانب القوة الصهيونية،وتفكر إبراهيم على هذه الحالة وعرف أن رمز الفلاح لنا أن نلتفت إلى الدين النبوي والتعاليم الإسلامية، وهذا يكون سلاحا لنا ضد الاحتلال والاغتصاب الصهيوني كما يقول:     

كفكف دموعك ليس ينفعك البكاء ولا العويل

وانهض ولا تشك الزمان مما شكا ألا الكسول[1]

وكذا ذكر الأبطال الإسلامي والشهداء، ويفتخر عليهم، ويرثي بهم كما نظم قصيدته الشهيرة "الثلاثة الحمراء" حينما حكم الإعدام على الشهداء الثلاثاء "فؤاد الجعادي و محمد جمجوم وعطار الزيد" في عام 1930م،  فاحتج أهل البلاد ولكن لم ينفع ونفذ حكم الإعدام فنظم إبراهيم هذه القصيدة التي نالت شهرة فائقة في

 العالم كله، كما يقول:

عجبا لأحكام القضاء                                          فأخفها أمثال ظلم سائرة

وطن يسير إلى الفناء                           بلا رجاء

والداء ليس له دواء                                           بلا رجاء

إن الإباء مناعة إن تشتمل                                 نفس عليه تمت ولما تقهر[2]

وفي الذكرى الرابعة للشهداء الثلاثة في عام 1934 نظم قصيدة " الشهيد " وقال:

عبس الخطيب فابتسم                      وطغي الهول فاقتحم

رابط الجأش والنهي                          ثابت القلب والقدم

لم ينال الأذى ولم                                يثنه طارئ الألم

نفسه طوع همة                                    وجمت دونها الهمم

تلتقي في مزاحها                                   بالأعاصير والحمم

تجمع الهائج الخضم                          إلى الراسخ الأشم

وهي من عنصر الفداء                       ومن جوهر الكرم

ومن الحق جدوة                                لفحها حرر الأمم[3]

            ويعتبر النقاد والأدباء أن الشاعر إبراهيم كان رائد الشعر الرومانسي في الشعر الفلسطيني المعاصر وشاعر الحب والوطن ورساما لمأساة الشعب الفلسطيني، ولكن حينما ندرس حياة إبراهيم طوقان كما كتبت أخته فدوى طوقان أن إبراهيم كان رجلا متدينا يحب الدين، ويغلب على حياته الحب بالقرآن والتوكل على الله كما تذكر أخته في مقدمة ديوانه " تشخص الدكتور الجراحة العملية و ظهر بعد الجراحة عدم الاطمئنان، وشك في صحته وشفاءه، وبدأ الدكتور يقول أن سلامته كانت من معجزات الله عز وجل فحينما يغادر إبراهيم المستشفى فخرج من جيبه ورقة عليها هذه الأبيات:                                                            

إليك توجهت يا خالقي         بشكر على نعمة العافية

إذا هي ولت من قادر            سواك على ردها ثانية

وما للطبيب يد بالشفاء            ولكنها يدك الشافية

تباركت أنت معيد الحياة      متى شئت بالأعظم البالية

وأنت المفرج كرب الضعيف    وأنت المجير من العادية[4]

وأضافت فدوى أنه دائما يحمل معه مصحفا صغيرا في جيبه ومتداولا في يده ولا يخلو منه أبدا و إذا وافنه المنية كان المصحف تحت وسادته وكان يتلوه خلال مرضه بعض آيات من سورة التوبة وآخر ما تلاه كانت هذه الآيات التالية:

" اللذين آمنوا وجاهدوا في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم أعظم درجة عند الله وأولئك هم الفائزون ويبشرهم ربهم برحمة منه ورضوان وجنات لهم فيها نعيم مقيم خالدين فيها أبدا أن الله عندهم أجر عظيم "

وكما سبق الذكر أن إبراهيم طوقان يعشق بالدين النبوي والتمسك بالقرآن والعلوم الإسلامية ويعرف عظمة الأنبياء والشهداء والصالحين ومقامهم كما يقول:

للأنبياء أرفع المقام                                              ويحف بالجلال والإكرام

وعندهم روائع الإلهام                                      فيها الهدى والنور للأنام

وغاية الكمال في الإيمان

والشهداء بعدهم في المرتبة                              أهل الفدى في الأمم المعذبة

حب الشهيد ودمه وقربه                                   يقول: إن المهج المخضبة

أدفع للضيم عن الأوطان [5]

وكذا يوجد في ديوانه الكثير من الأبيات المتعلقة بعلوم الدين والعقائد الإسلامية ووعيها.

مثلا في قصيدة " في ذكرى حمية أهل الشام " وهذه القصيدة أيضا نظم في المستشفى يقول طوقان:

عند ذلك الخضم بقعة أرض                           قدر الله منحها استقلالا

عند ذلك الخضم بقعة أرض                           حرس الله سهلها والجبالا

وهي تستأنف الجهاد بعزم                                 كل يوم إذا النهار وتعالى

فسلام عليه يوم دعاه                                        وطن مرهق فصالا وجالا

ويحرس الله مجدنا ما بذلنا                              وفي سبيل أوطان نفسا ومالا[6]

وفي قصيدة " يا موطني" الشاعر يبكي على حالة قومه فيحثهم ويستيقظهم من نوم الغفلة ودعاهم إلى استقلال البلاد.

عجبا لقومي مقعدين ونوما                             وعدوهم عن سحقهم لا ينثني

عجبا لقومي كلهم بكم ومن                             ينطق يقل يا ليتني ولعلني

إن البلاد كريمة يا ليتها                                      ضنت على من عقها بالمدفن[7]

وفي هذا السياق نظم قصيدة " يا سراة البلاد " ويقول:

                                          أحبط الله سعيكم ألحب                        الذات قمتم تهيون العتاد

        تنبذون الأوطان في طلب                            المنصب والدين والهدى والرشادا

 إن في الموطن العزيز سواه                         ألف شغل فأوسعوها اجتهادا

                                        مثخن بالجراح أبرأه الله                             فهلا كنتم له عوادا[8]

وعند إبراهيم خدمة الأرض جزء من الدين والدفاع عن الوطن والجهاد للحرية والاستقلال أمر عظيم كما قال عل موقع استشهاد أحمد مريود في قصيدة " ذكر دمشق "

هاديء القلب مطبق الأجفان                          مطلق الروح راقد الجثمان

ملك عند رأسه باسم الثغر                               جناحاه فوقه يخفقان

حواليه طاف أسراب حور                                 بغصون النخيل والريحان

تحاوي الطيور عن شجر الخلد                       تغني بأعذب الألحان

وفاق الشهيد منشرح الصدر                           شكورا لأنعم الرحمن

واستوى جالسا عل زفرف خضر                   غوال وعبقري حسان

وسقته ملائك الله خمرا                                     جعلته حيا مدى الأزمان

وتجلت أنوار من ملك                                         الملك فخر الحضور للأذقان

ثم حي ذاك الشهيد ونادى                                أيها الشهيد لست بفان

رضى الله عن جهادك فاخلد                            وتبوأ في الخلد أعلى المكان

وخلود النعيم عندي جزاء                                للذي مات في هوى الأوطان

ما مصير الشهيد يا رب إلا                                  عنبطة عند راسخ الإيمان[9]

إلى آخر القصيدة الرائعة والممتازة.

ولحث الشعب على الجهاد للدفاع عن الوطن الشاعر يذكر في أبياته الكثير من الشخصيات العظيمة والتاريخية الذين قاموا بالجهاد ضد الاغتصاب والظلم مثل صلاح الدين كما يقول:

وانظر هنالك هل ترى                                        آثار (يوسف) في المكان

  أيقظ (صلاح الدين) رب                 التاج والسيف اليماني

ومثيرها شعواء                                    أيوبية الخيل الهجان

حتى انجلى رهج الوغى                       والنصر مرموق العنان

ومشى صلاح الدين                             تحت لوائه في مهرجان

                                                  وعلا الأذان ورجعت                          تكبيرة شرف الأذان

وكذا نظم قصيدة " الشريف حسين "

رحمة الله عليه إنه                              عاله اليأس وكان أملا

آل بيت المصطفى لم تبرحوا                             تردون الموتى في ظل العلا

كادت الكأس التي في قبرص                               تشبه الكأس التي في كربلا[10]

وكذا نظم الشعر على أهمية الهجرة ومرتبه في الإسلام، ويري الهجرة الشيء المهم للحفاظ على الدين والوطن

ويخبر الشعب أن الله تبارك وتعالى يحفظكم من المأساة والآلام حينما تهاجرون كما قال:

وداعا يا معذبتي                                   وعين الله ترعاك

شكرت الله أن الدار                             تجمعني وإياك

هجرت الدار أضرب                            في قضاء الله لولاك[11]

وكذا في قصيدة " رد على رئوبين " ونظم هذه القصيدة الشهيرة على رد قصيدة شاعر اليهود " أنشودة النصر " وذكر فيه الشاعر شجاعة اليهود وافتخر على تاريخ اليهود ودعا فيها أبناء هاجر وإسماعيل فرد إبراهيم عليها:

هاجر أمنا ولود رؤوم                                         لا حسود ولا عجوز عقيم

هاجر أمنا ومنها أبو العرب                                ومنها ذاك النبي الكريم

نسب لم يضع ولا مزقته                                     بابل أيها اللقيط اللئيم

ودم في عروقنا لم يرقه                                       سوط فرعون والعذاب الأليم

أي رئوبين غط وجهك حتى                               لا يرى الأنف أنهم مهشوم

يوسف باعه أبوكم يهوذا                                  إن الدينار في كم قديم

وكفرتم بنعمة الله حتى                                       ضاق ذرعا بالكفر موسى الكليم

أي رئوبين أين ألواح موسى                              والوصايا فكلهن قويم

ونقضتم أحكامها فاذا الحال                          مقام الإله فيكم يقوم

والربا ربكم له صنم الحرس                             مثال أنتم عليه جثوم

وإذا نسبت فيه مكر وغدر                                 أين فيه التقديس والتعظيم [12]

وإلى آخر القصيدة الرائعة جدا وطعن إبراهيم على خلق اليهود، وذكر كل ما خدع مع أنبياءهم. وهكذا كتب عديد من القصائد عل هذا الموضوع مثل " زمان كفركنا " و موسى ابن موسى “ والأخرى .

  ومع دعوة الشعب الفلسطيني إلى الجهاد والمعرفة على الشخصيات الإسلامية والعلوم الدينية والحفاظ عليها ويريد أن يتعلم شعبه الدين والإسلام ويتبعه ويأمل أن ينفذ الشعب في حياته مثلا يقول في قصيدة " صورتها المكبرة ".

لو جاء في الرسام بالمشتهي                                كفرت بالله وأشركته[13]

وفي قصيدة " يا رجال البلاد " يذكر الشاعر التقوى من الله ,

وطني مبتلى بعصبة (دلا لين )          لا يتقون فيه الله

في ثياب تريك عزا ولكن                      حشوها الذل والرياء سواها

وصدور كأنهن قبور                              مظلمات قلوبهم موتاها[14]

وأضاف بدعوة قادة الأمة إلى الاهتمام بهذه القضية، ويسألهم هل لديكم أي سياسة ضد هذه العصبة التي نشرت الفساد في البلاد وهم أهل الذل والرياء كما يقول:

يا رجال البلاد يا قادة الأمة                                ماذا دهاكم ودهاها

هل لديكم سياسة غير هذا القول                 يحى من الفوس قواها

ثم يخبر الشاعر أهميتهم أي أهمية قادة الأمة:

عرف الناس والمنابر والأقلام                            أفضالكم فهاتوا سواها

كلكم بارع بليغ – بحمد الله                              طب مجالنا ودواءها[15]

           وإذا نتأمل في ديوان إبراهيم نجد أنه في بداية اهتم إلى اتجاه الديني كثيرا ومباشرة ولكن في نصف حياته الأدبية تحول شاعريته وأصبح شاعر الوطن والقوم والتف كثيرا إلى المقاومة ولكن لم يترك ولم ينسى الإسلام والدين وجعل حب القوم والوطن بمثابة حب الدين والإيمان، وأصبح خدمته و المقاومة ضد الاغتصاب والاحتلال جزء من إيمانه كما ظهر في قصيدته " الإيمان الوطني "  و"يا قوم " و " يا غايتي " و" في القدس " وإلى ذلك من القصائد العديدة كما يقول " ناشدتك الإسلام إلى الفوز ":                    

والله لو تدرين ما قضى                                       ما كنت عن مالي أذن راضية

بل كنت لي عونا على غربتي                                وكنت لي راحمة آسية

أسأل عنك الناس مستخبرا                              ولهان أدعو لك بالعافية

حتى إذا أبللت يا منيتي                                       حفف عنى الله بلوائية

بشراك يا قلبي فقد أصبحت                            تغدو إلى ملعبها ثانية

ناشدتك الإسلام لا تقتلي                                   أخاك في دينك يا قاسية[16]

وهذا الاتجاه يتضح في قصيدة "شريعة الاستقلال" ويذكر فيه الأخلاق والمكارم والتاريخ الإسلامي كما يقول الشاعر:

تلك الخوارق إن طلبت أدلة                             ثبت البراق بهن والإسراء

نزل الكتاب على النبي محمد                                 ما يصنع الخطباء والشعراء

ولو لم يكن وحي السماء ونوره                         لمحته عارضة له وذكاء

سحر القلوب فراح يقذفها على                       نار الجهاد أولئك السلاء

هيهات ما نكصوا على أعقابكم                       حتى انجلت عنهم وهم شهداء

حرية أي الكتاب وسؤدد                                   وعزيمة وكرامة وإباء

ناديت قومي لا أخصص مسلما                      أبناء يعرب في الخطوب سواء

إن الكتاب شريعة الاستقلال                           فتدبرواه وأنتم الخلفاء[17]

وفي هذه القصيدة كما نري أن الشاعر إبراهيم يدعو الناس جميعا إلى تدبر القرآن لأن هذا الكتاب في نظره " شريعة الاستقلال ويريد أن يخبر الناس أن الفلاح والنجاح في الإسلام والقرآن وعلينا أن نرجع إلى الإسلام نتمسك القرآن ونظرا إلى أهمية القرآن والوحي نظم كثير من القصائد الرائعة على هذا مثل " رسالة الوحي "

 و " القرآن " و " اقتباسات من القرآن " والأخرى.

وهكذا الآن نصل إلى هذه النتيجة أن الشاعر إبراهيم طوقان اهتم في شاعريته إلى الاتجاه الديني، ونظم مئات من الأبيات المتعلقة بالدين النبوي والشريعة الإسلامية والتاريخ الإسلاميوثقافته والحفاظ عليها مع التمسك بالقرآن والأحاديث والدعوة إلى رجوعها والتنفيذ في حياتنا اليومية لأن الشاعر يفهم أن نجاح الإنسان وخاصة نجاح الشعب الفلسطيني.

المصادر والمراجع

الأعمال الشعرية لإبراهيم طوقان، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، الطبعة الثانية،١٩٩٣. الجيوسي، سلمى الخضراء: حياة الأدب الفلسطيني في العصر الحديث، مركزالمعلومات الوطني الفلسطيني"وفا".

د محمد حسن عبدالله:إبراهيم طوقان، حياته ودراسة فنية في شعره، مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري،٢٠٠٢.

د. محمد حسن عبد الله،إبراهيم طوقان " حياته ودراسة فنية في شعره " مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري، 2002.

د. نبيه القاسم: الشعر الفلسطيني في عهد الانتداب ونظرة جديدة للدكتور سليمان جبران، موقع الكاتب الفلسطيني د نبيه القاسم.

الدكتور،سوافيري، كامل: الشعرالفلسطيني ما قبل عام ١٩٤٨، مركز المعلومات الوطني الفلسطيني "وفا".

ديوان إبراهيم طوقان، دار العودة – بيروت.

شعر الانتفاضة في البعدين الفكري والفني: فائز العرقي، دراسة من منشورات اتحاد الكتاب العرب 1998 م. 

فدوى طوقان:أخي إبراهيم، مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري،٢٠٠٢.

فدوى طوقان، أخي إبراهيم(إبراهيم طوقان: الأعمال الشعرية الكاملة)، مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري، 2002.

في دائرة الشعر الفلسطيني (قراءات نقدية): وليد أبو بكر، الطبعة الأولى 2014، دائرة النشر، وزارة الثقافة الفلسطينية.

متوكل طه، كنوز إبراهيم طوقان، من منشورات اتحاد الكتاب، ص: 639.

وليد أبو بكر: في دائرة الشعر الفلسطيني (قراءات نقدية)، الطبعة الأولى٢٠١٤، دائرة النشر، وزارة الثقافة الفلسطينية.

مختارات عن الشعر الوطني في القرن العشرين،الأمانة العامة للمؤسسة والجزء الأول.

 



[1]ديان ابراهيم طوقان،قصيدة " تفاؤل وأمل": الاعدادماجدالحكواتي،الامانةالعامةلمؤسسةجائزةعبدالعزيزسعودالبابطين ص.: ٥٩

[2] الأعمال الشعرية لإبراهيم طوقان: ص.: 28: :المؤسسة العربية للدراسات والنشر: الطبعة الثانية 1993

[3]المصدر نفسه: قصيدة الشهيد ص.: 197.

[4]إبراهيم طوقان: ص.: 74

[5]قصيدة "الخالدون:ص.: 235

[6]( في ذكرى حمية الشام: ص.: 51 )

[7] (قصيدة " موطني ": ص.:57 )

[8] ديوان إبراهيم طوقان: قصيدة " يا سراة البلاد: " ص.: 58 .

[9] ديوان إبراهيم طوقان: قصيدة " ذكر دمشق ": ص: 63

[10]( قصيدة حطين نفسه: 97 )

[11]المصدر نفسه: ص.: .45)

[12] (المصدر نفسه: 68 )

[13]( المصدر نفسه: ص: 184 )

[14] ديوان إبراهيم طوقان: قصيدة " يارجال البلاد ": ص.: 185 .

[15]المصدر نفسه ص.: 186

[16] ديوان إبراهيم طوقان: قصيدة "ناشدتك الإسلام إلى الفوز"، ص: 232 .

[17] ديوان إبراهيم طوقان: قصيدة " شريعة الاستقلال ".

 

Blog Archive ارشيف المدونة

Video Gallery معرض الفيديو

View All Videos عرض جميع مقاطع الفيديو