Description

./CMS/ArticlesAndPopularPosts/fakhre aalam.jpg

 

"مجلةالتلميذ"مجلۃ علمیۃوثقافیۃ صادرة من جامو وكشمير

تعريف وجيز عنـها ودورها في الصحافة العربية

الدكتور فخرعالم

باحث مشارك بقسم اللّغۃ العربیۃ،

جامعۃ علی جراہ، الھند

إن الصحافۃ ھی صناعۃ الصحفی لمقالات تھتم بجمیع الأحداث الّتی تدور فی مجتمعتنا، والصحافیون ھم الّذین ینتسبون الیھا ویتطلعون علیھا، ویعملون بھا، وأوّل من استعمل لفظ الصحافۃ بمعناھا الواسعۃ، كان الشیخ نجیب الحداد، الّذی أنشأ جریدۃ "لسان العرب" فی الأسكندریۃ، وحفید الشیخ ناصیف الیازجی، وإلیہ یرجع الفضل فی ھذا المصطلح "صحافۃ" ثم قلّدہ جمیع الصحفیین بعد ذلك۔

استعمل العرب والأوروبیون عدیداً من المصطلحات لبیان الصحافۃ بأشكالھا المتعددۃ، فالصحافۃ لأول مرۃ فی مطلع القرن التاسع عشر،كان یطلق علیھا "الوقائع" ومنھا جریدۃ "الوقائع المصریۃ" وقد استخدم العرب الأقدمون كلمۃ "صحفی" بمعنی الورّاق الّذی ینقل فی الصحف۔

وعندما أنشأ خلیل خوری عام ۱۸۵۸، جریدۃ "حدیقۃ الأخبار" فی بیروت أطلق علیھا اللفظ الفرنسی "جورنال " ومن المسمّیات الّتی أطلقت علی الصحافۃ "الورقۃ الخبریۃ" و "الرسالۃ الخبریۃ" وقد استعملتھا جریدۃ المبشر، وأكثر الصحف العربیۃ فی الجزائر. ومنھا كذلك"أوراق الحوادث" وھو الاسم الّذی أطلقہ للدلالۃ علی صحف الأخبار.وھناك اسم"المجلۃ" وأول من استعملھا فی الوطن العربی، كان الشیخ إبراھیم الیازجی عندما أصدر مجلۃ الطبیب، عام ۱۸۸۴ م۔

إن النھضۃ الأدبیۃ الحدیثۃ الّتی عمت العالم العربی منذ القرن التاسع عشر نتیجۃ اللقاء بین الشرق و الغربإثر حملۃ نابلیون علی مصر، فكان مولد الصحافۃ العربیۃ ولید الاتصال الغربیین ببلاد الشرق العربی، فالفن الصحفی الّذی نعرف الیوم إنما نشأ و ترعرع فی أحضان الحضارۃ الغربیۃ، و كان الغربیون ھم الّذین ابتدعوہ وحسنوہ، وجاؤوا بہ الی الشرق، وأول صحیفۃ عربیۃ ظھرت فی العالم علی الاطلاق جریدۃ "التنبیہ" الّتی أصدرھا الجنرال بونابرت فی مصر عام ۱۸۰۰م ، كما أن الصحیفۃ "الوقائع المصریۃ" وھي ثاني صحیفۃ عربیۃ صدرت عام ۱۸۲۸م، ظھرت علی ید الوالی محمد الكبیر ۔

فی الحقیقۃ تطورت الصحافۃ العربیۃ فی الھند باصدار جریدۃ "النفع العظیم لأھل ھذا الاقلیم" وھي أوّل جریدۃ عربیۃ فی الھند، قد صدرت ھذہ المجلۃ تحت رئاسۃ الشیخ شمس الدین اللّاھوری سنۃ ۱۸۷۱م ، كان مدیرھا أدیبا بارعا وشاعرا معروفا مقرب اللدھیانوی، فی الواقع ھذہ الجریدۃ لھا أثرعظیم فی انتشار اللّغۃ العربیۃ فی الھند، وكانت تھتم بنشر المقالات المختلفۃ فی الدین والأدب والتعلیم والاجتماع ، وقد صدرت بعدھا جرائد ومجلات مختلفۃ، منھم "شفاء الصدور" سنۃ ۱۸۷۵ م، تحت رئاسۃ العلامۃ فیض الحسن السھارنفوری، ومجلۃ "الریاض"من مدینۃ لكناؤ سنۃ ۱۹۰۰م،تحت إدارۃ عبد العلی المدراسی ،وقد صدرت مجلۃ أخری باسم " الریاض" من بھوبال سنۃ ۱۹۰۱م، تحت إدارۃ ریاض أحمد البریلوی ، ومجلۃ "الجامعۃ" أصدرھا المولانا أبو الكلام آزادمن كلكتا تحت إدارۃ عبد الرزاق ملیح آبادی سنۃ ۱۹۲۳ م، ومجلۃ "الضیاء" من ندوۃ العلماء، لكناؤ، سنۃ ۱۹۳۲م، تحت إدارۃ مسعود عالم الندوی ، ومجلۃ "العرب " صدرت من مومبائی سنۃ ۱۹۳۸، تحت إدارۃ الشیخ عبد المنعم العدوی ۔

فی الحقیقۃ ھذہ المجلات والجرائد صدرت  قبل سنۃ ۱۹۴۷م، ولھا أھمیۃ كبری فی تطور اللغۃ العربیۃ وانتشارھا فی الھند، وتحتوی ھذہ المجلات علی أغلب المواضيع كالأدب  والدین والسیاسۃ والاجتماع، وبعد سنۃ ۱۹۴۷ م، قد صدرت مجلات عربیۃ مختلفۃ، وأثرت تاثیراً كبیراً فی نفوس المسلمین عامۃ وفی العرب خاصۃ ۔ نذكر بعضها بشيء من الإيجاز، منها مجلۃ "ثقافۃ الھند" صدرت سنۃ  ۱۹۵۰ من دلهی تحت ادارۃ المولانا أبوالكلام آزاد و عبد الرزاق ملیح آبادی.وكذلك مجلۃ "البعث الاسلامی" من ندوۃ العلماء لكناؤ ، أسسھا محمد الحسنی سنۃ ۱۹۵۵، إنھا مجلۃ رائدۃ للصحافۃ العربیۃ الإسلامیۃ فی الھند وخارجھا،  ومجلۃ "الصبح" من غیا ولایۃ بھار، سنۃ ۱۹۵۱، تحت رئاسۃ محمود طہ كمال الندوی ، و"صوت الأمۃ" من الجامعۃ السلفیۃ ببنارس، سنۃ ۱۹۶۹، كان مدیرھا الدكتورمقتدی حسن الأزھری ، ومجلۃ "المجمع العلمي الھندي" قد أسسھا المحقق الكبیر الھندي البروفیسور مختار الدین أحمد سنۃ ۱۹۷۶، ومجلۃ "الداعی" من دارالعلوم دیوبند سنۃ ۱۹۷۶تحت رئاسۃ وحید الزماں الكیرانوی، ومجلۃ "الصحوۃ الاسلامیۃ" من حیدرآباد سنۃ ۱۹۸۸، تحت إدارۃ محمد نعمان الدین الندوی، ومجلۃ "نداء الھند" سنۃ ۱۹۹۷، تصدرھذہ المجلۃ تحت رئاسۃ الوزارۃ الخارجیۃ فی الھند، وھناك مجلات أخری تصدرتحت رئاسۃ الوزارۃ الخارجیۃ منها:"صوت الھند" من عام ۱۹۴۹.و"صوت الشرق " من سفارۃ الھند والقاهرة من عام ۱۹۵۲، مجلۃ "الھند" من سفارۃ الھند و دمشق سنۃ ۱۹۷۲ م ۔

و من بین ھذہ المجلات الأدبیۃ مجلۃ عربیۃ محكمۃ دولیۃ شھریۃ  باسم "مجلة التلمیذ"من جامو و كشمیر، لھا إسھامات كبیرۃ فی انتشار الأدب العربی و الإسلامی فی الھند وخارجھا، ھذہ الولایۃ لھا خدمات جلیلۃ فی التراث العربی والإسلامی، وقد برز العلماء و الفقھاء والأطباء من ھذہ الولایۃ، ولھم إسھامات كثیرۃ فی الأدب والتفسیر والفقہ والعلوم المختلفۃ، منھم فی العصر الحاضر الدكتور مظفرحسین الندوی ، لہ أعمال كثیرۃ وكتب عدیدۃ منھا: "أماثل كشمیر" یشتمل ھذا الكتاب علی إسھامات الأدباءوالعلماء والفقھاء الذين نشأوا فی ولایۃ كشمیر، ولہ تألیف كبیر أیضاً باسم "زبدۃالتفاسیر" فی عشرمجلدات. والبروفیسورعبد الرحمن وار لہ تألیف مفید باسم "منطق الطير" للطلاب المبتدئیین فی سبعۃ أجزاء. و الدكتور معراج الدین الندوی،ھو عالم شاب جلیل، باحث كبیر، تخرج في دارالعلوم التابعة لندوۃ العلماء بلكناؤ ، وحصل شھادات الماجستیر والدكتوراہ من قسم اللغۃ العربیۃ،بجامعۃ علی جراہ الإسلامية، لہ إلمام فی تحقیق التراث العربی والإسلامی، و لہ مؤلفات عدیدۃ فی اللغۃ العربیۃ، منھا كتاب شهير باسم "رائدالاختبارلنجاح الأبرار" (الدلیل الكامل للاختبار التنافسی ) لطلبۃ المدارس الإسلامیۃ و الجامعات العصریۃ ، طبع ھذا الكتاب طبعات عدیدۃ ،الأولی ۲۰۱۱، و الثانیۃ ۲۰۱۲، الثالثۃ ۲۰۱۴ ، الرابعۃ ینایر ۲۰۱۶ ، قام بنشر هذا الكتاب مركز الثقافۃ الندویۃ ، سیری نجر كشمیر ، ولہ كتاب شهير باسم"أشھر النقاد المعاصرین فی العصرالحدیث" سنۃ الطبعۃ الثانیۃ ۲۰۱۶۔

أما مجلۃ "التلمیذ"فقد أسسھا الباحث الشاب الدكتور معراج الدین الندوی عام ۲۰۱۱،تصدر ھذہ المجلۃ العلمیۃ والأدبیۃ عن وزارۃ التعلیم العالی بولایۃ جامو و كشمیر بالھند ۔ وتحتوی علی شتى المواضيع كالمباحث الدینیۃ والتاریخ الإسلامی واسھامات المعاصرین فی العصر الحدیث،والمصطلحات الحدیثۃ باللغۃ الانكلیزیۃ والعربیۃ والأردویۃ، ھذہ المصطلحات لھا أھمیۃ كبری فی ھذا الوقت للطلاب والطالبات للاختبار التنافسی فی الجامعات العصریۃ ۔

ھذہ المجلۃ قد طار صیتھا فی الأوساط العلمیۃ والأدبیۃ فی وقت قلیل، فأضاءت بأنوارھا سھول الصحافۃ الھندیۃ وجبالھا وأغوارھا وأریافھا حتی امتدت أشعتھا الی ماوراء بلاد العرب شرقاً و غرباً وجنوباً و شمالاً۔ قد أصدر الدكتور معراج الدین الندوی ھذہ المجلۃ الغراء الّتی لا تزال تتقدم إلى الأمام فی میدان الصحافۃ العربیۃ بكل من قوۃ البیان والأسلوب والفكر الإسلامی السلیم ، ومازالت تسیر ھذہ المجلۃ علی المنھج القوی المتدفق بالأدب الإسلامی والأسلوب الدینی، وقد نالت مثل المجلات المختلفۃ كالبعث الاسلامی من دار العلوم لندوۃ العلماء ، و الداعی من دار العلوم دیو بند، الاعجاب و التقدیر فی الأوساط العلمیۃ و الأدبیۃ، لذلك تعدّ مجلۃ التلمیذ من أعظم المجلات فی تاریخ الصحافۃ العربیۃ فی شبہ القارۃ الھندیۃ فی الوقت الراهن من حیث المستوی و الانتشار ومن حیث الأدب و البیان ومن حیث العمر القلیل.

لقد صدر العدد الأول لمجلۃ "التلمیذ" عام دسمبر ۲۰۱۱م حسب الامكانیات المتوفرۃ في ذلك الوقت تحت اشراف البروفیسور محمد صلاح الدین العمری ،- ھو أستاذ فی قسم اللغۃ العربیۃ وآدابھا بجامعۃ علی جراہ الھند-  فی الواقع إن مجلة "التلمیذ" مجلۃ علمية وأدبية ذات صيت ومكانة فی شبہ القارۃ الھندیۃ، والآن تدخل فی عامھا  التاسع بتوفیق اللہ تعالى۔ من غیر أن تتغیر فی ھدفھا ومضمونھا، نالت ھذہ المجلۃ قبولاً وترحاباً وتقدیراً وإعجاباً فی الأوساط المثقفۃ فی البلاد العربیۃ ۔وسرعان ما أصبحت أشھر المجلات الصادرۃ من الھند باللغۃ العربیۃ، لأنھا تعالج قضایا الإنسانیۃ جمعاء وتقاوم الحركات الھدامۃ والعواصٖي الّتی تھبّ ضد الاسلام و المسلمین حیناً بعد حین، واختار منشئھا تعبیر "التلمیذ"كاسم المجلۃ لأنہ أدرك أن العصر الجدید قد لقي ھجوماً عنیفاً علمیاً وسیاسیاً وثقافیاً، وأن المستشرقین قد بذلوا جھودھم الأقصی لتشویہ الإسلام وتعالیمہ وتنفیر الشباب والتلامیذ المثقفین من تعالیم الاسلام ۔

تمتاز ھذہ المجلۃأیضاً بمعامل التأثیر العربی وتصدر باللغۃ العربیۃ لأن اللغۃ العربیۃ تربط العالم الإسلامی كلہ، وھی وسیلۃ اتصال بین الدول الآسییویۃ والافریقیۃ، وبین الھند وجزیرۃ العرب و لأنھا تدرس فی المدارس الإسلامیۃ، لكونھا لغۃ القرآن و الحدیث، وھذہ المجلۃ ملجأ ومأوی للطلاب والطالبات لأقسام اللغۃ العربیۃ فی الھند وھم یكتبون مقالاتھم وبحوثھم بجھد واستقلال وتنشر رشحاتھم العلمیۃ والأدبیۃ في مجلة التلميذ، وتعرض علی الأساتذۃ والمحققین للتراث العربی فی الھند وخارجھا۔

شكر الله سعي القائمين على هذه المجلة الغراء ونفع به طلاب العلم وعامة المسلمين في أنحاء العالم.

 

المراجع و المصادر

۱۔ فجر الصحافۃ فی مصر ۔ احمد حسین الصاوی ،مصر ۱۹۷۵م

۲۔ الصحافۃ العربیۃ فی الھند : نشأتھا وتطورھا ۔ محمد أیوب تاج الدین الندوی، جامو وكشمیر۱۹۹۷م

۳۔ قصۃ الصحافۃ العربیۃ فی مصر۔ عبد اللطیف حمزۃ ،مصر ۲۰۰۲م

۴۔ دور الصحافۃ فی مكافحۃ الاستعمار ۔ثمامۃ فیصل نیو دلھی ۲۰۱۹م

                     ۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔

 

 

 

 

 

 

 

 

 

‘‘

 

Blog Archive ارشيف المدونة

Video Gallery معرض الفيديو

View All Videos عرض جميع مقاطع الفيديو